Skip to content Skip to sidebar Skip to footer

جامع عمرو بن العاص

دكتور/عبدالرحمن حماد الأزهري

أول جامع في مصر وأفريقيا، بني في مدينة الفسطاط التي أسسها المسلمون في مصر بعد فتحها. وكان يسمى أيضا بمسجد الفتح والمسجد العتيق وتاج الجوامع.

أقيم الجامع على مساحة هائلة تبلغ 13800 مترا، وتنتشر فيه العديد من الأعمدة التى يبلغ عددها 365 عمودا بعدد أيام السنة، ويطل المسجد على النيل من الناحية الشمالية الغربية ،وهو مسجد عريق تستشعر فيه عظمة التاريخ الإسلامى، فعندما تطأ قدمك أرضه يعود بك الزمان إلى عصر الفتوحات الإسلامية، وتقفز إلى مخيلتك صورة الصحابى الجليل عمرو بن العاص عندما فتح مصر وطهرها من فلول الرومان، وفي ساحته توحدت قلوب المصريين ، وبأروقته تجمع خيار الصحابة، فكان الإطلالة الدينية التي نقلت الإسلام بكل ما فيه من تألق وحضارة إنسانية إلي أفريقيا.

وهو أيضا أول جامعه إسلامية قبل الأزهر والزيتونة والقيروان.. لذلك اعتبره الكثيرون أزهر ما قبل الأزهر، حيث تلقى فيه طلاب العلم كافة علوم اللغة العربية والدين الإسلامي الحنيف، وهو الأثر الإسلامي الوحيد الباقي منذ الفتح الإسلامي لمصر، ومن أشهر تلاميذه الإمام الليث بن سعد .. والإمام الشافعي والسيدة نفيسة..وابن حجر العسقلاني، وسلطان العلماء العز بن عبد السلام.

Spread the love
Show CommentsClose Comments

Leave a comment